احباب الله
اهلا
وسهلا بك
عزيزي الزائر
عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا

احباب الله


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الحكمة السابعة: لا يشككنك في الوعد عدم وقوع الموعود و إن تعين زمنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khadija
Admin
avatar

عدد المساهمات : 234
نقاط : 513
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 15/02/2012

مُساهمةموضوع: الحكمة السابعة: لا يشككنك في الوعد عدم وقوع الموعود و إن تعين زمنه   الأربعاء فبراير 29, 2012 3:44 pm






الحكمة السابعة:
لا يشككنك في الوعد عدم وقوع الموعود و إن تعين زمنه،
لئلا يكون ذلك قدحاً في بصيرتك و إخماداً لنور سريرتك


شرح الحكمة:

إذا تصفح أحدنا كتاب الله عز و جل، فإنه يجد وعودا كثيرة لم تتحقق:
(إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ ) غافر:51
(فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ، وَلَنُسْكِنَنَّـكُمُ الأَرْضَ مِن بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ) إبراهيم: 13-14
(وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ) القصص:5

ثم يتساءل من بعد ذلك، لماذا لا تتحقق هذه الوعود؟ المسلمون مقهورون، و أعداؤهم يسرحون و يمرحون و لم يُهلكوا كما وعد الله في آياته؟

لكن...
ألا نتساءل: هل قُمنا بواجباتنا اتجاه الله عز و جل؟؟ هل إعمار المساجد، و ازدحام مكة بالحجيج دليل على قيامنا بواجياتنا؟
و الجواب لا، فإسلامنا غريب حتى في بيوتنا، ونحن بعيدون كل البعد عن الله تبارك و تعالى...

إن الإنسان كلما كان بعيداً عن الله منكبا على الدنيا، تقل أمام بصيرته حقوق الله عليه، و تتكاثر أمنياته التي قد يرى فيها حقا على الله، و كلما كان قريبا من ربه، تعظم أمام بصيرته حقوق الله، و تضمر حقوقه التي ربما يتخيل أنها حق له من الله.
نعم....فكلما زاد الإنسان قربا من الله، ازداد شعوراً بالتقصير. و انظر في ذلك مثال رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه و سلم، فقد كان أكثر الناس معرفة بربه، و كان دائم الاستغفار له.
و أنى لإنسان في هذه الحالة أن يرى لنفسه حقا يُطالب به، و هو مغمور بمشاعر تقصيره؟
و نتيجة هذا الكلام، أن الله لا يُخلف وعداً لمن وفى بشروطه...
انظر إلى قوله تعالى (فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ، وَلَنُسْكِنَنَّـكُمُ الأَرْضَ مِن بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ ) إبراهيم 13-14، و قوله تعالى (وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ) البقرة:40

ثم إن من سنن الله في الكون، أن الله قد يأخذ الكل بذنوب البعض. قال تعالى (وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) الأنفال:25.

و انظر إلى هزيمة المسلمين في أحد و كيف جاءت نتيجة معصية ثلة صغيرة لأوامر الرسول صلى الله عليه و سلم. ثم انظر إلى غرور ثلة من المسلمين في غزوة حنين التي كادت أن تودي إلى الهزيمة.
ثم انظر...
إلى حالنا و المعاصي الكبيرة التي نعيش بها و قارن بينها و بين مخالفة المسلمين في غزوة أحد، ثم احمد الله على ألطافه أنه لم يأخذنا بذنوبنا و يعذبنا بها.

إن من يعتقد أننا نستحق موعودات الله، فإن ذلك دليل على انطماس بصيرته و خمود نور سريرته.
إن كان هذا حال المسلمين، فما بال أعدائهم ينعمون في المتع؟
و الجواب أن من سنن الله أيضا، فتح أبواب المتع أمام من انقطعت صلته بالله، و تسخير الدنيا لهم، فيزدادوا عتواُ و فسادا، فيأخذهم يعد ذلك أخذ عزيز مُقتدر. و انظر إلى آيات عديدة في كتاب الله عز و علا:
(رُّبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ كَانُواْ مُسْلِمِينَ ، ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ) الحجر:2-3
(وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لاَ يَعْلَمُونَ، وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ) الأعراف:182-183

(وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ ) إبراهيم:42

(وَلَقَدْ أَرْسَلنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ، فَلَوْلا إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُواْ وَلَـكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ، فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ ) الأنعام: 42-44

و هاتان السنتان الكونيتان تفسران الحال الذي يعيش فيها العالم من تقهقر للمسلمين و تقلب أمم البغي و الضلال في النعم و المتع، فمن رأى أن الله لم ينجز وعوده بعد كل ما ذُكر، فإن ذلك دليل على انطماس البصيرة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحكمة السابعة: لا يشككنك في الوعد عدم وقوع الموعود و إن تعين زمنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احباب الله :: التصوف :: الحكم العطائية شرح وتحليل-
انتقل الى: